منتديات محترفين مصر
اهلا و سهلا

الان انتم في منتديات مــحـــترفــيــن مــصـــر

منتدى متنوع يختوي على برامج كمبيوتر الالعاب والقصص والروايات و كل ما تبحث عنه تجدهـ هنــا

سجل و انضم الى اسرتنا و لن تندم

و زيارتك شرفتنا {.....}

منتديات محترفين مصر


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السني في سطور 11

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوعبدالله الاثري
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 46
الجنس الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: السني في سطور 11   الأحد ديسمبر 19, 2010 5:11 pm

السني في سطور


أسباب تسلط الذل على المسلمين


العلم قال الله قال
رسوله *** قال الصحابة ليس بالتمويه






إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ
بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي
له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.



{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ
حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ } [آل عمران:102]
.



{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ
الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا
رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ
إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً } [النساء:1] .



{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ
وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ
وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً } [الأحزاب:70-71]
.



أما بعد:


فإن
خير الكلام كلام الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وشر الأمور محدثاتها،
وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.



وبعد: فقد روى الإمام أبو داود في سننه ، والإمام
أحمد في مسنده وغيرهما بإسنادين يقوي أحدهما الآخر، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه
قال
:
( إذا تبايعتم بالعينة، وأخذتم أذناب البقر، ورضيتم بالزرع، وتركتم الجهاد في سبيل
الله؛ سلط الله عليكم ذلاً لا ينزعه عنكم حتى ترجعوا إلى دينكم )
.


في هذا الحديث الصحيح بيان للعلاج والدواء لهذا
الذي حل بالمسلمين من الذل الذي سيطر عليهم أجمعين، إلا أفراداً قليلين منهم لا يزالون
يتمسكون بالعروة الوثقى لا انفصام لها.



لقد بين الرسول صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث
المرض الذي إذا حل بالمسلمين



أذلهم
الله،



ثم وصف لهم الدواء والخلاص من هذا الداء،


فقد
قال عليه الصلاة والسلام في مطلع هذا الحديث: ( إذا تبايعتم بالعينة ) بيع العينة لا
نريد الكلام عنه إلا بإيجاز، هو: بيع من البيوع الربوية التي ابتلي بها كثير من الناس
في العصر الحاضر، وهو إنما ذكره الرسول صلوات الله وسلامه عليه على سبيل التمثيل وليس
على سبيل التحديد، مما يقع فيه المسلمون فيستحقون به وبسببه أن يذلهم الله تبارك وتعالى،
ذكر بعض الأمثلة في نص هذا الحديث: أولها: بيع العينة، ثم ثنى رسول الله صلى الله عليه
وسلم على ذلك فقال: ( وأخذتم أذناب البقر، ورضيتم بالزرع ) وهذا كناية عن تكالب المسلمين
على جمع الدنيا وعلى الاهتمام بزخارفها، ذلك الذي يصرفهم عن القيام بكثير من الواجبات
الشرعية، وضرب على ذلك مثلاً واحداً أيضاً، فقال عليه الصلاة والسلام في تمام الحديث:
( وتركتم الجهاد في سبيل الله ).



(إذا تبايعتم بالعينة) أي: تعاملتم بالمعاملات
المحرمة ومنها العينة



(فساد المعاملات المادية)


(وأخذتم
أذناب البقر ورضيتم بالزرع) أي: انصرفتم عن القيام بواجباتكم الدينية إلى الاهتمام
بالأمور الدنيوية، وكسب المال بأي طريق كان، وأدى ذلك بكم إلى ترك الجهاد في سبيل الله
ماذا يكون عقاب هذه الأمة حينما تقع في هذه الأمور التي لم يشرع ربنا عز وجل شيئاً
منها؟ قال عليه الصلاة والسلام من باب التحذير: (
سلط الله عليكم ذلاً لا ينزعه
عنكم حتى ترجعوا إلى دينكم
)، وهذا الذل المسلط على المسلمين أمرٌ لا يخفى
على كل ذي عقل، وهنا يحتاج الأمر إلى كثير من البيان، وحسبنا تذكيراً ما أصاب المسلمين
في احتلال اليهود لـ فلسطين فضلاً عن البلاد الشامية الأخرى التي لا تزال الفتن فيها
تترى، ولا يزال الحكام غير المسلمين أو الحكام المسلمون جغرافيون يعيثون فيها فساداً،
كل ذلك ذلٌ سلطه الله تبارك وتعالى على المسلمين، وليس ذلك ظلم منه، وحاشاه! فإن ربنا
عز وجل لا يظلم الناس شيئاً ولكن الناس أنفسهم يظلمون، ربنا عز وجل يقول: { فَبِظُلْمٍ
مِنَ الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طَيِّبَاتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ } [النساء:160]
فالله عز وجل لما سلط الذل علينا فبظلمٍ منا، فهو ظلم واضح في كثير من الأمور، وقد
ضرب الرسول عليه السلام لنا هذه الأمثلة الثلاثة:



التبايع بما حرم الله


التكالب
على حطام الدنيا



ترك
الجهاد في سبيل الله.



فكانت النتيجة أن يسلط الله علينا ذلك الذل المخيم
بصورة مجسدة مجسمة في بلادنا العزيزة فلسطين ، وإذا كان هذا الذل فما الخلاص منه؟ وما
النجاة منه؟



إنما يقع بعد إيقاع ما هددوا به من الله أولا
، و هو الموجب للخذلان و فساد التدبير ، و قد وقع ذلك في صدر الدولة العباسية ، ثم
التهديد بتسليط من يؤذيهم عليهم ، و وجد ذلك في غلبة مواليهم حيث صاروا معهم كالصبي
المحجور عليه



، يقتنع بلذاته و يباشر الأمور غيره ، ثم اشتد
الخطب فغلب عليهم الديلم ، فضايقوهم في كل شيء حتى لم يبق للخليفة إلا الخطبة ، و اقتسم
المتغلبون الممالك في جميع الأقاليم ، ثم طرأ عليهم طائفة بعد طائفة ، حتى انتزع الأمر
منهم في جميع الأقطار ، و لم يبق للخليفة إلا مجرد الاسم في بعض الأمصار " . قلت
: ماأشبه الليلة بالبارحة ، بل الأمر أسوأ ، فإنه لا خليفة اليوم لهم ، لا اسما ولا
رسما ، و قد تغلبت اليهود و الشيوعيون و المنافقون على كثير من البلاد الإسلامية .
فالله تعالى هو الذي يسأل بأن يوفق المسلمين لأن يأتمروا بأمره في كل ما شرع لهم ،
و أن يلهم الحكام منهم أن يتحدوا في دولة واحدة تحكم بشريعته ،حتى يعزهم الله في الدنيا
، و يسعدهم في الآخرة ، و إلا فالأمر كما قال تعالى :



*( إن الله لا يغير ما بقوم
حتى يغيروا ما بأنفسهم
)* ،


و تفسيرها
في الحديثالصحيح :
" إذا تبايعتم بالعينة ، و أخذتم أذناب البقر
، و رضيتم بالزرع وتركتم الجهاد في سبيل الله ، سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه عنكم حتى
ترجعوا إلى دينكم
"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السني في سطور 11
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات محترفين مصر :: -=- ஜ ♥الاقسام الـعـامـة ♥ ஜ -=- :: المنتــــــــــــــــــــــــــــدى العــــــــــــــــامـــــــ-
انتقل الى: